شاهد مقالات

رسالة 4 آلاف من أبرياء “أبيوقا” خلف القضبان: نستغيث بالسيسي

حسام كرم

ربما لم أحمل يومًا رسالة كتلك التي هبطت على كتفي فحطت مثل سحابات جبل قاتم يحبس الأنفاس، ويزرع في القلب غصة لا فكاك منها، فلم أجد امامي مغيثًا إلا الله، والى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تلك الرسالة جاءت من 4 آلاف برئ يقبعون الآن خلف القضبان بقلوبهم مع 19 من أبنائهم في قسم شرطة أول كفر الشيخ، فى اول أيام عيد الأضحى المبارك،

حيث جاء سبب ذلك بعدما خرجوا يطالبون بإنشاء مطب صناعي على “طريق الموت” أو طريق “اللي يروح ما يرجعش”، ففي هذه المسافة الحيوية التي تربط بين كفر الشيخ ودسوق تقع حوادث يومية دموية ومروعة تحصد أرواح الأبرياء، وذلك نظراً لضيق هذا الطريق القديم وتكدس السيارات، فلم يروا أمامهم أحد لتنفيس حزنهم على ضحايا الطريق إلا إخوانهم من رجال الشرطة.

لن أجادل في خطأ فعلتهم أو صحتها، ولن أتخذ الحزن والغضب على وفاة ابنهم وارتواء الأسفلت بدماء الأبرياء مبررًا، لكني أحمل رسالتهم التي حملوني إلى أصحابها لعلهم يقدرون حالة هؤلاء الأبرياء ويأمرون بالإفراج عنهم.

أحسن أهلنا في قرية أبيوقا في اختيار من يناشدونهم حين بعثوا برسالتهم إلى الأب عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية، اللواء محمود توفيق، وابن المحافظة الجديد المحافظ اسماعيل عبد الحميد طه، ورأس المنظومة الأمنية في المحافظة اللواء فريد مصطفى مدير الأمن، واللواء ناصر رشاد حكمدار المحافظة، ومدير إدارة البحث الجنائي اللواء محمد عمار، لعلهم يروا في هؤلاء أبنائهم كما هم في جهاز الشرطة.

والآن فلننتظر أن يحسن هؤلاء الكبار إلى أهلنا في قرية أبيوقا ويقروا أعينهم بعودة أبنائهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *